Share

وزير البيئة طارق الخطيب يشرح خطة وزارته لمعالجة النفايات الصلبة

لن يتكرر هذا المشهد في لبنان ولن يكون هناك ازمة نفايات، ردد وزير البيئة طارق الخطيب هذه العبارة نقلاً عن رئيس الجمهورية في مؤتمر صحافي عقده لشرح تفاصيل الخطة التي وضعتها وزارته لمعالجة النفايات.
تأتي هذه الخطة بعدما اقر مجلس الوزراء تمديد مطمر الكوستابرافا بقدرة استيعابية لاربع سنوات وانشاء معمل للتسبيخ فيه قائم على تقنية التجفيف والتسبيخ بقدرة استيعابية تبلغ 750 طن وبكلفة 39 مليون دولار. بالاضافة الى تأهيل وتطوير معملي الكرنتينا والعمروسية بكلفة 29 مليون دولار.
اما الخطيب فتحدث عن خطة تعتبر حلا مستداما لادارة النفايات الصلبة في كل المناطق اللبنانية وتسترد اكبر نسبة للنفايات كمورد بدل رميها في المكبات. وهو مشروع قانون يعمل عليه الخطيب مع وزير الطاقة سيزار ابي خليل لانتاج الطاقة.
وفي الوقت الذي يقول فيه الخطيب ان لا تقنية محددة اعتمدها في الخطة تاركا الخيار للسلطات المحلية، يقول الصحافي بسام القنطار ان الخطة تضمنت تقنية ال rdf التي لم تدرج في قرارات مجلس الوزراء. متحدثا عن تناقضات جوهرية بين الخطة النموذجية وقرارات مجلس الوزراء.
بين المرتجى والواقع فرق كبير. وان كانت خطة وزارة البيئة نموذجية بالنسبة الى البيئيين لانها تمثل اقصى طموحاتهم لما فيها من مبادئ عامة متعلقة بالاسترداد والتمويل وغيره، الا انها تبقى حبرا على ورق اذا لم تقر في القانون الفضفاض الذي تدرسه اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجان المشتركة في مجلس النواب والتي اخذت على عاتقها اقرار القانون خلال ثلاثة اسابيع من اليوم.

Leave a Comment