Share

الجمعيات باقية وموازناتها تتمدد! – حسان الرفاعي

يمكن استبدال الوزير الحالي بأي من الوزراء الذين سبقوه سيتغير الوجه والصوت والطائفة والانتماء الحزبي، والكلام وحده يبقى ثابتا ثبات الجمعيات في الموازنات ثلاثمئة جمعية تنقسم فئتين: الأولى جمعيات الرعاية الاجتماعية المتعاقدة مع وزارة الشؤون الاجتماعية. والثانية جمعيات أهلية بعقود مشتركة مع الوزارة عينها لا يزال الرقم نفسه على الرغم من تصاريح الوزراء المتكررة عن إلغاء عقود وإقصاء متعاقدين بعد الحديث المتكرر عن موازنة تقشفية وفي تفصيل الأرقام فإن المئة والخمسين مليار المقسمة على مئة جمعية وجمعيتين تقدم خدمات الى نحو تسعة واربعين الفا وسبعمئة 49671 شخص وتعود ملكيتها الى هيئات دينية إسلامية ومسيحية وزوجات نافذين وزعماء حاليين وسابقين وعلى الرغم من التقشف الذي يدعو اليه الجميع قرر مجلس النواب اقتطاع خمسة وثلاثين مليار ليرة من فصل الإسكان في موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية لأهدائها للجمعيات وعلى الرغم من النفي المتكرر للوزراء المتعاقبين فإن الجمعية الوهمية موجودة جمعيات “ع مد عينك والنظر” رغم أنف التقشف والأوضاع الاقتصادية وبحماية يرعاها زعماء الطوائف كل لرعيته فقرروا أن المنازل لا تليق بذوي الدخل المتوسط والمحدود فأعادوا أموال الدولة المنكوبة الى جيوب طوائفهم بذريعة العطف على الأيتام والأرامل والمعوقين

Leave a Comment